كأداة حوكمة ومنصة دفع نحو التنمية المستدامة سيمرر مشروع ″دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس″ المشعل سنة 2019

 منذ بداية الأنشطة في أوائل سنة 2015 ، تم الاعتراف بمشروع دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، كتجربة غير مسبوقة في تونس 

« سنفتقد مشروع دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس غالبا ما يذكر بذلك والي قابس السيد منجي ثامر والذي يعكس دون شك و يعبر عن رأي يشترك فيه مع الجمعيات بالمنطقة والتي ساندت هذا المشروع

 مشروع ″دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس » يقترب من نهايته ونتطلع إلى رؤيتكم يومي 27 و 28 من شهر فيفري 2019 لحضور الندوة الختامية والتي ستكون أيضًا مناسبة لتبادل الأراء حول الإنجازات والأفاق العديدة التي أصبحت متاحة مع نهاية المشروع

إبتكر مشروع ″دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس″ طرق تنفيذ خاصة به التي تهدف في المقام الأول إلى وضع عناصر المجتمع المدني في قلب الديمقراطية المحلية ولا سيما في القضايا البيئية من خلال أنشطة بناء القدرات وإسناد منح مهمة. وبشكل عام كان التقييم إيجابيا كما يشرحه السيد Quentin Peignaux المسؤول عن المشروع وممثل الاتحاد الأوروبي في تونس (انظر المقابلة في الصفحة 2)

الوعي والتعبئة وبناء القدرات والمشاركة وتفاعل الجمعيات المحلية، تمثل أهم الجوانب التي تم تحقيقها منذ سنة 2015

وقد تولت الإدارات والسلطات العمومية دعم عمليات التشاور والتبادل من خلال مشاركتها في المشروع

ومع ذلك، فإن ديناميكية التغيير نحو التنمية المستدامة هي نهج لا يمكن قياس نتائجه فعليا إلا على مدار فترة زمنية طويلة. ولا يزال يتعين على المؤسسات والإدارات والسكان بذل الكثير من الجهود لإيجاد توازن موثوق قابل للتطبيق بين الدينامكيات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية

برزت الحوكمة البيئية كأداة لتقاسم القضايا عبر الجهة وتوفير إطار للحوار يفضي إلى التوافق على حلول مشتركة

تبني هذا النهج وهذه الأدوات لا يمكن أن يكون إلا بشرط الحفاظ على إلتزام الفاعلين لا سيما من قبل المجالس البلديات المنتخبة حديثا والمجتمع المدني المعزز اليوم

بالتالي فإن إختتام هذا المشروع ليس تتويجا لهذا التغيير ولكنه يفتح فصلاً جديدًا للجهة  مما سيسمح بدعم واختبار إنجازات المشروع

من خلال إظهار الطريق وإنارة السبيل وبتحقيق إنجازات ملموسة (إعادة تأهيل الواحات، حماية التنوع البيولوجي، قياس جودة الهواء، التربية البيئية في المدارس، وما إلى ذلك)، سمح مشروع ″دعم الحوكمة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس″ بإطلاق الحراك بالتوازي مع دعم المجتمع المدني المحلي

الأمر الآن متروك بيد سكان قابس بنسائها ورجالها لمواصلة التعبئة وتثقيف مواطنيها لا سيما أصغرهم بهدف بناء مستقبلهم في بيئة سليمة

 هذه ليست فقط ضرورة لصحة ورخاء سكان المدينة  ولكنها أيضا قضية رئيسية لخليج قابس. فجهة قابس  تعد في الواقع منطقة مهمة للحفاظ على البحر الأبيض المتوسط ويمكن أن تصبح نموذجًا للتنمية المستدامة للعديد من المناطق الأخرى المتأثرة بالتلوث

 

 

Autre actualité

Gouv’Airnance : مراقبة …

الأولى للنمذجة: عمل نظام نمذجة نوعية الهواء TUNAIR «  : للمرة الأولى في تونس، أصدرت الوكالة الوطنية لحماية المحيط  مؤشر جودة الهواء في تونس (IQA) حيث يتم قياس هذا الم…

Conférence de presse Gouv'Airnance-ANPE

« La Méditerranée va-t-elle pass…

« La Méditerranée va-t-elle passer l’été ? » Le titre du documentaire de la chaîne Arte diffusé en avril dernier se veut volontairement provocateur. Mais l’est-il tant que ça ? Il y […]

la-mediterranee-passera-t-elle-l-ete-arte2

L’impact des émissions industrie…

Communiqué de presse : L’impact des émissions industrielles à Gabès : un coût considérable pour l’ économie de la région 25/02/2019 – 3 min de lecture Le lancement du séminaire de […]

groupe-chimiquep3

منصة حوكمة مياه قاب…

في أعقاب مشروع CIGEN لبناء قدرات المجتمع المدني بقابس ، الذي نفذته المنظمة الغير الحكومية الإيطالية  CEFA بدعم من الاتحاد الأوروبي ، اجتمع العديد من الفاعلين المحليين ل…

eau-illustration-3_lr